الخميس، يوليو 10، 2008

تهويمات



لا يستطيع النوم مبكرا فهو بومه ليلية وان كان يتقمص شخصية ابو فصادة فيستيقظ مبكرا بعد نوم سويعات قليلة ويستعين بالقهوة والدش البارد على ضبط الاقلاع والهبوط على الاحداثيات الكرتيزيه لتلك البقعة فى وسط المدينة القديمة


من النافذة المقطم فى الافق وامامه مستشفى السرطان للاطفال بسطحة المعدنى اللامع بجوار مجرى العيون القناة المعلقة التى كانت ترفع مياه النيل الى القلعة بجوار المذبح القديم وجبانة النصارى ويراقب السيارات تتكدس على الجسر المؤدى الى مسجد الطيبى وتنبعث الاغانى القبطية من كافيتريا الكنيسة تشفع الباباوات


وعندما يتسلم الخطابات والتقارير التى تفوح منها رائحة العفن يشعر بالقولون يتقلص فى جانبه الايمن وتلك الغصة فى اخر البلعوم قبل المعدة فكأنما شيطان قد قبض بيده الملعونة على امعائه و يتحول الى تنين عاجز مربوط يحبس فى جوفه ابخرة النار المستعرة فى كبده


يقول المدير من وراء مكتبه : ياخدوا اللى عاوزينه بس يبعدوا عننا احنا موش قدهم ، ويمسك بشدة بمقابض الكرسى الوثير


فى السيارة الفان الامريكية الضخمة مثل الغول يقودها على كرسى القيادة السائق المستهتر الذى يعيث فى الارض ترويعا للبشر وفى الوقت نفسه جبان رعديد اذا كان الرادار رابض على الطريق ، وهو قد اسند راسه على المسند ويشعر بالم رقبته عند المنحنيات ولا يستطيع الحركة فهو مخدر فوق الكرسى وعلى صدره حزام الامان بين النوم واليقظة، ويبرز ذلك الوجه الدميم الذى يستمد دمامته وقبحه من قدرته على الكذب والتزوير وشراء ضعاف النفوس من ملح الارض والخراف الضالة فترتسم على شفتيه الخنزيرية ابتسامة الفيروس القاتل وهو يتسلل فى ظلام الجسد الجاهل متوغلا فى الخلايا والغدد متخفيا تحت الجلد فلا اعراض تظهر حتى يتمكن تماما من الجسد الفانى


نقود وكباب وكفته وصوت المرأة من المذياع تغنج وهى تستقبل اصوات الناس على الهاتف وقرص الشمس البرتقالي فى سماء الصيف وانعكاسات صور الاشجار الجرداء بدون اى خضار والبيوت الكئيبة الكالحة الالوان


اى خدمة والنبى تأمرنى بأى شيء وأنا خدام ، انت فعلا خدام ولكن فى هيكل الابالسة والشياطين وان كنت تلبس مثل البشر ولكنك مجرد فتنة قذرة ومومس قد اكل الكلاب من جيفتها النتنة ، الاعمال الاضافية والمستجدة وتحليل الاسعار واللجنة المحايدة تأكل مال النبى ، اليست اموال اليتمى والارامل الذين بعث الانبياء ليخففوا عنهم ويربتوا على ظهورهم ؟


يدخل المسجد فى العشاء ويقترب من الشيخ اين البرهان ؟ يقف وراء الامام الذى يقرأ ، اين البرهان ؟ اين العلامات ؟ لقد رأى يوسف برهان ربه ساطعا فلم يسقط فى الفتنة ودعا الله ان السجن احب اليه من الدنس فنجاه الله الى السجن


موسى لم يفهم ان الظاهر غير الباطن وان الشر قد يلبس ثياب الخير وان عقله قاصر عن اختراق الحجاب وغلبت عليه ادميته فلم يصبر مع العبد الصالح فأفلت من البشرية فرصة اقتناص قبضة من الحقيقة اما السامرى فقد اقتنص اثر الملاك الرسول فصنع العجل من الذهب المسروق وفتن بنى اسرائيل


يمشى الى بيته وقد اسدل الليل ستارته على قلبه وعينيه مرفوعتان الى السماء


اين البرهان ؟ اين العلامات ؟







هناك 17 تعليقًا:

dodda يقول...

الاول
تادااااا
البوست صعب شويه


حقراه تانى

dodda يقول...

دى فعلا ازمه ومش اى ازمه!!!

فى الخلفيه صوت منير
مين اللى بيبيع الضمير ويشترى بيه الدمار
يا ناس يا مكبوته هى دى الحدوته حدوته مصريه!!!!

بنت القمر يقول...

راجي
=======
حمدالله علي السلامه
اولا قلقنا غيابك
تانيا
البحث عن علامه وبرهان!!
=======================
موسى لم يفهم ان الظاهر غير الباطن وان الشر قد يلبس ثياب الخير وان عقله قاصر عن اختراق الحجاب وغلبت عليه ادميته فلم يصبر مع العبد الصالح فأفلت من البشرية فرصة اقتناص قبضة من الحقيقة اما السامرى فقد اقتنص اثر الملاك الرسول فصنع العجل من الذهب المسروق وفتن بنى اسرائيل
=====================
اعتقد ان الجزء ده افضل ما في البوست
اعتقد يا عزيزي ان الغلطه مش غلطه موسي
لكنها اراده الله فقط
فقط الله اراد ان لا يصبر.. وان تقف حدود معرفته والحقيقه وما تقبضه يداه منها عند هذا الحد..
الله اراد ان يقع بني اسرائيل في الفتنه
هكذا اراد وان اراد لصرفها عنهم
انك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء
من يشاء
من يشاء...
هي ارادته نحن فقط نقاوم الفتنه والغوايه بقدر ما نستطيع وننجح بقدر ما يريد الله!الله اراد ان تكون مسيره حياه البشر سلسله من الفتن والغوايات
هنا ينجحون وهنا يسقطون
مهما تصوروا زورا وبهتان عكس ذلك!!
لا تشق علي نفسك يا صديقي فقط اطلب من الله بصدق ان يريك نورا
يبدو انها ازمه عمل طاحنه.. نصيحتي اجازة قصيرة مع ام البنين والبنين في اي مصيف.. ان سنحت الظروف
ويا ريت تطمني علي راجيه ان شاء الله تكون النتيجه مرضيه
:))
بالتوفيق.. تحياتي

رحــــيـل يقول...

اين البرهان ؟ اين العلامات ؟
احيانا تكون موجوده وجليه لنا ولكن لانفهم منها ماهى حكمتها


وتظل الحكمة من ورائها سرا نجرى خلفه طيلة العمر

تحياتى لك

أحمد كمال يقول...

عزيزي راجي

أولا وحشتنا :)

ثانيا عفارم على الصنعة المتقنة ، الفكر في الموضوع عالي جدا .

ثالثا حتى لو كان بطل موضوعك قادرا على قراءة الموضوع مثلنا ، لما رأى كل العلامات التي وضعتها له في طريقه . لقد رأى برهان ربه و اختار الفتنة و ما تلبث بها حتى قليلا ، بل إنه يأكل و يشرب بها ، و يعيش يعذب نفسه و الآخرين بحثا عنها .

و لكن ماذا عن الآخرين ؟ ماذا عنا نحن ؟ هل رأى كل منا العلامات ؟ أسأل و عيناي مرفوعتان إلى السماء .

Nsreen Bsunee يقول...

الله
البوست ده صعب اوى وقريته كذا مره لغايه ما استوعبت الى حد ما بس حلو اوى اوى بقالي كتير مقريتش بوست شغللى دماغي

محدش يا استاذ راجي بيشوف العلامات اللى ربنا بيبعتهاله وبيفهمها فى وقتها
دايما الفهم بييجي بعد فوات الاوان
او مش دايما بس فى الغالب الا من رحم ربي

صباح الخير يا مصر يقول...

عين فى الجنة
*************
فى أيه يا باشمهندس ؟؟!!!
ده ياما دق على الراس طبول...و انت ادها انشاء الله...ويا جبل ما يهزك ريح

انشاء الله ستأتى الاشاره و سيطمئن قلبك
فأنا اتفهم صعوبة الوقوع فى الحيره
ولكن دائما عندما تشتد علينا حيرتنا....نلجأ الى الله...لا تحزن ستأتى الاشاره لمن يتحرى دائما الحلال و الحرام..أطمئن

تحياتى

راجى يقول...

dodda
الازمة تعتبر كذلك اذا كانت استثناء ولكن ان تكون هى القاعدة فهذا مالايحتمل
وكما واجهتى انت وزوجك ازمة الخوف من الوقوع فى المعصية بتقديم الرشوة وانتما فى حالة اضطرار ثم تحول الخوف من المعصية الى رعب من التكرار الى ارق من محاولة سد الذرائع فنحن نعيش فى ازمة مزمنة مستعصية بل هى ام الازمات

راجى يقول...

قمر

ماشاء الله ، التعليق افضل من البوست ويصلح ان يكون بوست فى حد ذاته
وكما ذكرت لدودا فى التعليق السابق فنحن كلنا نعيش ازمة مزمنة ومستمرة فى مواجهة الفساد واللامبالاة
والفساد مع انه ذو حجة واهية الا انه قوى بصنفين من الشر
الاول متواطيء والثانى خائف
ابنتى راجية فى انتظار النتيجة بعد تعب وارهاق سنتان للاسرة كلها فأرجو منك الدعاء لنا بالخير
والاجازة انشاء الله بعد انتهاء التنسيق للجامعات
اشكرك ولكى وللاسرة كل المودة

راجى يقول...

رحيل / سارة

كلامك صحيح الى حد كبير فنحن قد نمر على العلامات والاجابات ولكن نغفل عنها وهذه هى مصيبة الانسان الذى هو فى امتحان من الميلاد وحتى الممات
اشكر لكى الاستنارة والاستئناس

راجى يقول...

باشمهندس احمد باشا كمال

اهلا بحضرتك واعتذر عن التأخير ومبروك مرة تانية يا ابو مصطفى بارك الله لك فى الذرية الصالحة انشاء الله
العلامات التى نراها يجب ان نفهمها اولا وندرك انها مرسلة لنا فلا نضيع فرصة الهداية التى ارسلها الله لنا
اما بطل القصة فهو يخوض حرب شرسة ضد فساد بعض ضعاف النفوس وارجو ان ينصره الله ويثبت اقدامه
اشكرك ولك كل التقدير

راجى يقول...

نسرين العزيزة

انا سعيد جدا لزيارتك والله واتمنى لكى كل خير
وادعو الله ان يهدينا الى الطريق القويم ويرزقنا فهم امور الدنيا والدين

شكرا يارينا مرة اخرى وارجو عدم الغيبة فى زيارتنا

راجى يقول...

صباح الخير يامصر

باشمهندس احمد بك

اشكرك على التضامن وعلى التشجيع
انت عارف يا صديقى ان اكثر شيء يؤلم ان ترى زملاء المهنة وهم يلوثون سمعتها وسمعة كل المهندسين فى مقابل المنفعة المادية
وانت تعرف طبعا الاعيب المقاولين وشرائهم لذوى النفوس الضعيفة لتحقيق ارباح لا يستحقونها وانت تقف وحدك لا تستطيع ان توصل كلمة الحق الى الناس الذين يصمون اذانهم خوفا على كراسيهم
عافاك الله وايانا
ولك كل المودة والتقدير

سمراء يقول...

العلامات موجودة كل لحظة ولكن تحتاج الى عينين مفتوحتين وقلب وعقل مستنيرين
سمراء

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

البوست أكثر من رائع
إيقاعه سريع جداااا
ولابد أن تكون يقظ حتى لا تفلت منك بعض التفاصيل
والعقل يجتهد لقراءة التفصيل المتروكه لخياله

عمل جيد ومجهد

تحياتي
وليد

راجى يقول...

سمراء
صدقتى يا عزيزتى ولكن ليس المهم ان نرى العلامات بقدر اهمية فك طلاسمها
اشكرك

راجى يقول...

عارفه موش عارف ليه

اشكرك يا صديقى على المجاملة

تحياتى القلبية