الأحد، أبريل 06، 2008

حكمة العقل وضلاله


هل يستطيع العقل الانسانى تفسير الوجود تفسيرا ذاتيا دون مؤثر خارجى من فكر او خلق او عواطف او اخلاق؟
عملية التفكير تلك الطاقة المتولدة والمتجددة، اشبه بحبل يستلم العقل اوله و يحاول ادراك منتهاه ، هذا الحبل منسوج من محصلة نشاط العقل الانسانى الجمعى ، فماذا عن العقل الاول اى حبل استلم ما هى البذور التى ذرعت وانبتت فاتخذها العقل مطية وبراقا ؟
كيف يعمل الوحى فى العقل فبيستبعد الشك ويختار الايمان ؟
لقد كلم الله موسى تكليما ، ورأ ت مريم الملائكة فبشرتها بكلمة الله ، ونزل جبريل بالوحى على قلب محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ، فماذا عن باقى الانبياء والمرسلين كيف عرفوا انهم يوحى اليهم ؟ هل كانت لهم عقول ذات وضعية خاصة قابلة لاستقبال الوحى ام كانت لهم قلوب يبصرون بها ، فيحملهم الوحى على تحمل ما لا يطيقة البشر العادى لتغيير الناس ؟
كيف يفسر العقل الانسانى الظواهر الطبيعية ؟
هل الاكتشافات العلمية المعملية جهد عقلى محض؟
تشاهد الحواس تواتر ظواهر بعينها وتكرارها فتؤخذ تلك الظواهر الى المعمل لتعرض على المنهج العلمى فتفرض النظريات مقدما ثم تجرى التجارب لاثبات الفروض وجعلها حقيقة ويقين ، هل المنهج العلمى هذا يمكن نقضه و هدم قوانين الحركة والاستاتيكا والضوء والحرارة والكيمياء والذرة واعادة تفسير الكون على منهج مختلف يبدأ بتحليل الظواهر قبل افتراض الحقائق ؟
هل يخسر العقل الانسانى معركته فى حل لغز الموت ؟
هل يلعب الحدس دورا ؟
كيف يفتح الحدس ابواب مغلقة امام العقل ؟
هل الصدفة هى جائزة العقل عندما تعانده المادة ؟
هل العلماء مختارون مثل الانبياء ؟
هل النظريات العلمية معجزات اختص بها الله العلماء وهداهم الى الحكمة ؟
هل العقل الانسانى مستغنى بذاته عن هدى الله ؟
لماذا يضل العقل الانسانى وتكتنفه الهلاوس والاباطيل ؟
لقد عرف التاريخ عقول سوداوية شريرة تمجد الطواغيت والشياطين وتكره بنى البشر على ارتكاب المجازر تحت مسميات تنقية العنصر البشرى والتطهير العرقى اونشر الحضارة وتدفع لاتيان الفواحش والمنكرات و تستنكر انسانية النساء
كيف يقبل العقل الانسانى ان يكون الاله حجرا صنما او بشرا فانيا؟
اين يوجد العقل الانسانى ؟

هناك 29 تعليقًا:

maii bahaa يقول...

إزيك يا أستاذ راجي
خبرتي الصغيرة جدا لم تعطني تفسيرات مقنعة لتساؤلات حضرتك
لكن متأكدة إن الكثير من الحقائق يمكن إعادة تفسيرها..وأن هناك نظريات مسلم بها وقد تكون خاطئة ..
وموضوع الصدفة وأنها جائزة العقل عندما تعاند المادة..أتفق جدا معها كأقل مكافأة لمن اجتهد وحاول اكتشاف ماحوله وتفسيره
حضرتك دخلت الفلسفة من أوسع أبوابها ولا إيه؟
تحياتي
:)

بنت القمر يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
بنت القمر يقول...

http://wahabisharjah.blogspot.com/2008/03/blog-post_29.html
مضطرة اهديك ماده خام لكيفيه عمل العقل البشري كيف يشطح واسيبلك الوصف وانتظر الشرح يمكن افهم حاجه؟؟

بنت القمر يقول...

يظهر انه في توارد افكار اليومين دول او توارد مواضيع
تحياتي

راجى يقول...

مى بهاء
والله انا باشكرك على قرأتك المتأنية للموضوع
وعلى فكرة هناك اسئلة كثيرة لم تحسم واعتقد انها لن تحسم ويجد العقل اجابات قاطعة بشأنها
لكى التحية والمودة

راجى يقول...

الى من حذف التعليق
ياترى حذفته ليه ؟ اعترف احسن لك

راجى يقول...

بنت القمر

انا رحت للرابط المذكور وهناك افتكرت محمد سعد فى فيلم عوكل لما كان راجع ومنجد ودنه ولما سأله طلعت زكريا قال له انه كان فى خناقة صغيرة مع كفار قريش
وهؤلاء الناس اوضح مثال على الضلال الذى يشوش العقل ويصيبه بالعته والقراءة عندهم فقط تكون بغرض الترفيه والتسلية بالضبط كما نتسلى برؤية القرود والخنازير فى حديقة الحيوانات
_____________

اما عن توارد الخواطر بين موضوع حكمة العقل وضلاله وموضوع رحيل السيد ميم عندك فهذا امر معروف بين الارواح الشفافة

تحياتى وتقبلى شكرى وتهنئتى بقصتك الجديدة

مـ~ـاجدولين يقول...

الصدفه جائزه العقل عندما تعاند الماده!!!!!
ربما اني محظوظه أني تربيت في بيئه صحيه دينيه مثل السعوديه

اممممممم

أجد ما كتب أعلاه وما تداوله القراء مجرد هواجس بشريه

اذا كان الله _كحقيقه خارجه عن التصور البشري المحدود_ كبحر

وعقلنادلو ...هل يستوعب الدلو البحر ؟

اما الحقائق العلميه الاخرى قابله للجدل ..

راجى يقول...

ماجدولين

ارجوكى رجاء حار ان تعيدى القراءة مرة اخرى بتأنى
من قال ان العقل يستطيع استيعاب الخالق سبحانه؟وهو خالق كل شيء
المقصود بمقولة ان الصدفة جائزة العقل عندما تعانده المادة ، ان العقل يعجز احيانا كثيرة عن تفسير الظواهر الكونية فى المعمل ولكن قد يفتح امام العقل بابا بمشيئة ربانية فيفهم قدرا من العلم
هذا ما قصدته
والله اعلم

لكى التحية واشكرك على المشاركة

مـ~ـاجدولين يقول...

اها

ربما أني خلطت
قرأت في مكان اخر ان الصدفه ربه الوجود

حيث لامكان لالهه

حقا أشفقت على المصفقين لهذا الرأي

ظننته موضه

تحيتي لك

Sherif يقول...

هذه أول مرة ربما أعلق لديك

هذا لأن تلك التساؤلات تحتاج عقلية عميقة منظمة لتحليل موضوع مثل الاهتداء العقلى .. مقابل التشوش والضلال الذى اسميه الشك .. بالمناسبة فان تعريف العلم نفسه مرتبط بالشك ..

فى اعتقادى أن الحقيقة موجودة منذ الأزل .. ومسألة وصول الانسان اليها بشكلها الحقيقى هى محاولة فهمها فى هذا السباق الفكرى الذى اختاره الانسان بارادته

اما الظواهر .. فهى التى تنبه الانسان الى انه هناك ما .. فانا لااتخيل عالما او مبدعا يدخل المعمل فيضع س على ص ليستنتج قانونا أو يخرج مادة جديدة

لابد ان يمارس الحقيقة بداخله أولا يعنى يحس بها.. ثم يترجمها الى الواقع بالادوات المتاحة .. أقصد بما يملك من علم واجهزة تساعده .. وقد يأتى يوما يرمى بكل هذا لأن الادوات تصبح ضعيفة وغير كافية

وانت أو أنا نمارس الفكرة والحقيقة كلها بداخلنا قبل ان نخطها على الورق

مسألة الصنم .. هى الفكرة الأولى للبحث عن الله .. واتخاذ رمز له .. ولاتقول لى أن أى انسان ( حتى لو كان انسان الكهف الأول) مش واخد باله ان الحجر ده مش بيعمل أى حاجة كما علمونا .. وكونه يأخده معه فى رحلة الى الشام أو اليمن فلأنه لايريد أن يفارق ربه فى رحلة قد تستغرق شهورا طويلة .. نعم يأكله فى النهاية اذا جاع ولكن .. هكذا كان المسعى الأول للبحث عن الله .. وفى النهاية بعث الله بأنبياءه ليقولوا للناس .. كفوا عن البحث لأن الله واحد فى السماء ..

تحياتى على بوست جميل

catroz يقول...

كنت عايزة ااقول بس انى اعشق اغنيه على بالى ..

راجى يقول...

الاستاذ شريف
اهلا بحضرتك فى المدونة نورتنا
حضرتك حطيت ايدك على لب الموضوع الجملة اللى بتقول فيها

وقد يأتى يوما يرمى بكل هذا لأن الادوات تصبح ضعيفة وغير كافية

وده معناه ان النظريات العلمية مجرد نظريات

الصارم الحاسم يقول...

تصحيح صغير

العقل البشري الآن لا يعتبر الاله صنم او بشرا فانيا

العقل البشري الآن ظن انه قدر على الارض فلا يظن بوجود الاله من الاساس

monaliza يقول...

من يهده الله فلامضل له ومن يضلل فلا هادى له

Salwa يقول...

وأخذت افكر وأفكر في هذا البوست الذي عن العقل والتفكير والذي يدعو للتفكير

سأقول وجهة نظري في هذا الموضوع( وجهة نظري البحته )

العقل نفسه لازال لغز
فنحن نستخدم حوالي 5% منه فقط فأين الباقي

سيدنا إبراهيم كان يفكر فيمن هو الله
الشمس .. ؟ القمر..؟ ....
إلى أن وصل إلى الله

في مسائل الغيب بالذات العقل عاجز عاجز

فقط يمكنك أن تصل بالبصيره ولكن يبقى العقل هو الذي ميزنا الله به
وبه نحاسب ونكلف
وبدون العقل لا تحاسب على شئ

أما عن الصدفه فلا أؤمن بها
فلا شئ يأتي صدفه
فكل شئ بقدر
ولكن أؤمن أنه إذا بحثت وحاولت وتعبت وفكرت
حتى إن وصلت لطريق مسدود وانتهى دور العقل تماما
هنا يمنحك الله النور فهو لن يضيعك
طالما حاولت وتعبت .. واستنفذت كل قوة
يأتى الحل من عنده سبحانه
أعتقد إنها منظومه مكتمله
يبدأ دور العقل في أشياء حتى يعجز فيبدأ دور القلب والبصيره
وهكذا

عارفه إني طولت
لكن مدونه حضرتك أعتبرها مدونتي
ورغم أني طولت إلا أنى لازلت أفكر

موضوع جامد فعلا

دمت بكل خير

عبدٌ من عباد الله يقول...

كلام منظم و جميل جدا
لكن يحتاج لتوضيح
خوفا من ان يشكل على بعض الناس

فلاحظ أن أسئلتك قد تمس العقيدة فى بعض جوانبها
الهامة

لذلك يحب التفصيل
خوفا من الوقوع فى سوء الفهم
وعواقبه الوخيمه

التى قد تؤثر فى صحة العقيدة

Cleo يقول...

العزيز راجى..

عندما خلق الله الإنسان هداه سلاحين للمعرفة.. العقل .. والقلب فيقول "وهديناه النجدين" فالعقل مسئول عن المنطق والقلب عن الحدس...

وهناك النفس "ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها"

راجى يقول...

catroz
اهلا بيكى احنا فاتحين 24/7

راجى يقول...

الصارم الحاسم

اهلا بك يا اخى نورت المدونة

طبعا التعميم هنا لا يجوز خصوصا فى مسائل العقيدة، فليس كل العقول ملحدة او كافرة او مشركة
هناك الكثير من العقول لعدد لا يقل عن مليار وتلاثمائة مليون مسلم من اصل ستة مليارات من البشر

تحياتى لحضرتك

راجى يقول...

موناليزا

صدق الله العظيم

تحياتى

راجى يقول...

اختنا سلوى العزيزة اعزك الله واعانك على طريق الحق
اشكرك على المداخلة وفقط لى ملاحظتان
الاولى ان ابراهيم خليل الله لم يهتدى بعقله بل هداه الله باختياره نبيا مقربا وخليلا مصطفى
الثانية ان العقل يحتاج الى القلب لاكتمال الايمان لقول ابراهيم
ليطمئن قلبى
وتلك الحال من حاجة العقل للقلب ليتولد ذلك الشعور فى نفس الانسان يحبب اليه الايمان ولتقر عينه ويطمئن الى اختياره
ومتفق معك طبعا انه فى وجود مشيئة الله فلا مكان للصدفة ولكنها فتوحات وفيوضات يختص الله بها من يشاء من عباده

اكرمك الله و اعزك

راجى يقول...

عبد الله

اشكرك وارحب بك ، وارجو ان تعرض ما استغلق فهمه او تظن ان يستغلق فهمه على القراء وبعون الله احاول التوضيح ما استطعت
وان كنت ادعوك لتلقى بمزيد من الضوء على الموضوع ان اردت لتعم الفائدة
جزاك الله خيرا اخى الكريم

راجى يقول...

الاخت العزيزة كليو

اعزك الله واكرمك واشكر لكى القاء الضوء على المقال
وفى تفسير الطبرى وابن كثير ان النجدين هما نجد الخير ونجد الشر
وذلك ابتلاء للانسان ومحاسبته حسب اختياره
وتلك الايه من سورة البلد تنسجم مع الاية الكريمة الثانية التى تفضلتى بذكرهامن سورة الشمس
ونفس وما سواها فالهمها فجورها وتقواها

اكرمك الله واعزك ولكى الود والتقدير

Muadh Almashari يقول...

لا شيء يصيب العقل بالجفاف مثل نفوره من تصـوّر أفكار مبهمة.

Salwa يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Salwa يقول...

أعزك الله يا أستاذ راجى
بس أناأبسط من كده خالص
المهم

أرد على الملاحظتين بقى ( شكلي صدقت إن المدونه مدونتى)


أعتقد أستاذي أننا لم نختلف
الملاحظه الأولى
الاولى ان ابراهيم خليل الله لم يهتدى بعقله بل هداه الله باختياره نبيا مقربا وخليلا مصطفى
فعلا الهدايه من عند الله طبعا
لكنه كان يفكر بعقله ورفض عباده الأصنام
فبحث عن شئ آخر .. وآخر
حتى وصل إلى الله

الملاحظه الثانيه

الثانية ان العقل يحتاج الى القلب لاكتمال الايمان لقول ابراهيم
ليطمئن قلبى

وأيضا لم نختلف
لأني قلت
أعتقد إنها منظومه مكتمله
يبدأ دور العقل في أشياء حتى يعجز فيبدأ دور القلب والبصيره
وهكذا

إذا مفيش إختلاف والحمد لله
وبناء عليه سحبنا الدعوه

دمت بكل خير أستاذ راجي

على فكرة التعليق اللي فات وانحزف بتاعي

راجى يقول...

Muadh Almashari
اخى الكريم
اشكرك على تشريف المدونة بالزيارة ، وانا الحقيقة مريت على مدونتك التى تحتاج لوقت طويل لقرائتها وفهمها وان شاء الله اجد الوقت لذلك
تحياتى

راجى يقول...

سلوى العزيزة

اشكرك والمحكمة اتنورت ومتفقين طبعا على طول الخط ، فقط انا حبيت استزيد من تعليقاتك وحضورك

لكى المودّة