السبت، ديسمبر 15، 2007

الارملة السوداء


السيدة التى تسمى نفسها تمر حنة وتدون تحت عنوان ( ايوه خدامة ) ، اقل ما توصف به هو انها ذات حس ساخر وتجيد كتابة الكوميديا السوداء ، وكتاباتها ذات ابعاد لا يمكن ان تسبر اغوارها الا بالغوص فى اعماق موضوعاتها التى تعكس بعض مكنونات نفسها فى مواقفها من الرجال والجنس والحرية والحياة فى عمومها
اكتب الان تعليق على اخر ماكتبته وهى مقله فى الكتابة بدرجة ملحوظة اذا قارنتها مثلا بنوارة نجم وهذه الندرة التى تكشف عن الدلال الانثوى المشهور فى التمنع والانتظار حتى يحين الوقت المناسب لضربة لازب والفوز بالجائزة وهى هنا اى الجائزة التفاف القراء حول ما كتبته بعد طول انتظار
اخر ماكتبت تمر حنة موضوع عن العنكبوت الانثى المسماة بالارملة السوداء التى تلتهم الذكر بعد العلاقة الحميمية ( التلقيح ) وحدث ارتباط فى ذهنها بين سلوك العنكبوت العملى فى التخلص من الذكر بعد انتهاء مهمته بالتهامه و المطربة الشبقة وقد غلبها الشوق الي عشيقها ذات ليلة تدعوه الى زيارتها فى احدى الاغنيات القديمة ، و بينما الاغنية تتسلل الى سمعها من بعيد يترائى لها التشابه بين العاشقة الولهانة والعنكبوت القاتلة و يهبط عليها الالهام ليرسم لها شكل العلاقة المثالية بين الذكر والانثى بين بنى البشر فى الاقتراب للالتحام فى علاقة جنسية سريعة تهدىء من الحاح الهرمونات ثم تكشر الانثى عن انيابها فيبتعد الرجل مؤثرا السلامة ومنتظرا ليلة اخرى يبلغ فيها الشوق مداه عند الانثى فتدعوه لجولة اخرى
وانا كنت دائما اتجنب الكتابة او التعليق على موضوعات الجنس والعلاقة بين الذكر والانثى التى كثيرا ما تتناولها المدونات النسائية التى تسمح بكثير من الحرية للتعبير عن الاراء خصوصا اذا كانت الكاتبة تتخفى وراء اسم مستعار الا اننى هذه المرة وجدت الموضوع الذى كتبته تمر حنة يلح على ولا استطيع التوقف عن التفكير فيه لسببين اولهما الاسلوب المميز للكاتبة والسبب الثانى المهم انه قد فاتها كما يحدث عادة مع النساء اللاتى يقتربن كثيرا من مشكلة ما فيرون تفصيلة واحدة منها ولا يكترثن بالنظر من بعيد لرؤية الصورة كلها
ما فات تمر حنة هو ان الذكر ايضا يمل الانثى ولا يستطيع الاستمرار فى علاقة جنسية ابدية مع انثى واحدة ولكنه دائما يشمشم هنا وهناك عن انثى جديدة مختلفة وهنا شاء السميع العليم ان يقيده باربع زوجات فقط ولو ترك له الباب مفتوحا لصال وجال كما يشاء كما قيدته الظروف ايضا بالغاء الرق فلم يعد ملك اليمين متاحا ايضا
فلتحمد ربها وتشكر فضله كل انثى خطرت على قلب رجلها فعرج على فراشها ولا تشعرن بأى قلق او خوف ففى الصباح سوف تكون مجرد ذكرى تتبدد مع دخان سيجارته وتذوب فى ثمالة فنجان قهوته

هناك 3 تعليقات:

نوسه يقول...

امممممم
انا قريت موضوع تمر حنه
وعجبنى
بس مش موافقاها
بس بالنسبه لموضوعك بقى
الجمله دى غاظتنى

ولا تشعرن بأى قلق او خوف ففى الصباح سوف تكون مجرد ذكرى تتبدد مع دخان سيجارته وتذوب فى ثمالة فنجان قهوته

تانى حاجه بقى
يبقى يعملها ويبص بره ولا يمل كده
امال طقم السواطير اللى بيجى فى جهاز العروسه ده بيتعمل بيه ايه؟؟؟
ال يمل ال
هيا سايبه

Ragi يقول...

نوسة العزيزة
كله يتوقف على ذكائك وشطارتك
كل عام وانتى طيبة

deja vu يقول...

استني يا نوسة عندك .. سيبيني عليه

التعميم .. ما يغيظني أكثر من أي شئ ..

نعم فطر الله الرجل على أن تحتمل مشاعره وجسده أكثر من امرأة في آن واحد ، لكن ليس هذا كي نقول بعد ذلك أنه لا يستطيع أن يعيش بدون أن يكون له في كل يوم فنجان قهوة و سيجارة

وصبااااااحك فل