الجمعة، فبراير 17، 2012

نعم لتقسيم مصر

نعم لتقسيم مصر ، ولم لا فنحن نحتاج التغيير الجذرى فى بلدنا وفى انفسنا ولقد مللنا النظام الذى فرض علينا والدولة المركزية التى تدار من العاصمة المترهلة المختنقة التى اصبحت اشبه بشيال فى محطة مصر طعن فى السن ولا يستطيع المشى فى نفس الوقت لا يستطيع التوقف عن حمل اوزارا من الحقائب على ظهره الذى انحنى 
كما مللنا نظام الحكم البليد  العاجز عن الابداع منذ لا ادرى كم مائة عام وبالتالى فقد عجز عن دفع البلد الى ما يليق بمثلها من البلاد 
و الفكرة التى لمعت فى ذهنى ذات صباح قريب هى لماذا لا نجرب تقسيم مصر الى دويلات او ولايات على نفس نمط الولايات الامريكية كل ولاية لها رئيس منتخب وحكومة محلية وميزانية مستمدة من مواردها الذاتية و كل الولايات فى اتحاد له رئيس مسؤول عن الامن القومى والدفاع وواشياء محددة اخرى 
والتجربة تبدأ بتقسيم مصر مساحات عرضية كل مساحة تطل على البحر ويتوسطها النيل ثم يكون لها نصيب من الصحراء وهكذا تكون كل دويلة ممثلة لكل اقاليم مصر الجغرافية وتقريبا لها نفس الموارد 
والتجربة تقوم على التنافس وخلق فرص للعمل وعدم الهجرة من الصعيد والريف الفقير الى القاهرة بل قد تدفع الى الهجرة فى الاتجاه المعاكس 
والله اعلم 

هناك 4 تعليقات:

EMAN KANDEEL يقول...

شدني العنوان ونفرت منه في نفس الوقت،فأنا أرفض فكرة تقسيم مصر بل وأدعو الله ليل نهار ألا يحدث هذا ولا أراه في حياتي،ولكن فكرتك مختلفة تماما عما يدور في ذهني وذهن الآخرين،لأنها تدور حول أقاليم مثل الولايات المتحده الأمريكية،ممكن افكر جديا في الموضوع

راجى يقول...

طبعا العنوان مقصود منه الاثارة والتشويق وارجو ابلاغى الفيد باك برايك
اشكرك جزيل الشكر

norahaty يقول...

صعب البت فى هذا الأمر
أهو سيكون نعمة أم نقمة؟
هل سيتفرغ كل ولاية للتقدم
ام ستتفرغ للحرب والمكائد
على الولاية الأخرى؟
لنا فى السودان
مثلاً قريباً:(
لن نكون مثل الولايات الأمريكية
ولكن سنكون مثل السودان :(
(هى طبيعتنا نحن العرب)

norahaty يقول...

اسألك ياباشمهندس
هل قرأت رواية لنجيب
محفوظ أسمها
رحلة ابن فطومة!
كما فهمتها تقول ان
لا يوجد نظام بشرى كامل
ودائما تأتى المشاكل من البشر
أنفسهم