السبت، يناير 03، 2009

كان يعد جيشا للغزو فوضع شروطا لمن يريد الخروج معه ، ان لايكون المحارب قد تزوج امرأة ولم يدخل بها بعد ، ان لايكون المحارب قد بنى بيتا لم يضع سقفه بعد و ان لايكون المحارب له تجارة يخشى كسادها 
كان يريد من له ذهن صاف لا تعكره الدنيا بنساءها وبيوتها واموالها ، فمن خرج معه كان يضع الموت نصب عينيه فكان معه قلوب قد امنت بما خرجت من اجله 
واذ هم على مشارف المدينة التى ارادوا فتحها ادركهم اقتراب الغروب فوقف ودعا الله ودعا جنده معه فحبس الله الشمس لهم فلم تتحرك من مكانها حتى دخلوا المدينة منتصرين






هناك 22 تعليقًا:

someone in life يقول...

راجي

عندنا شرطين متوفرين في شبابنا الان
لم يبنوا بيت و لا عارفين يبنوا من البطاله و الفقر
و لا عندهم تجارة لشرطين اما البطاله و الفقر و اما للكسل و عدم المبالاة

الشرط الثالث للاسف مش متوفر الكل سواء بدقن و لا من غير عينيه خارجه برة و عقله متاكل و المواقع اياها اكلت عقلهم و الباقي انت عارفه
ربنا بقي عمل ليهم الاوزون دلوقت يحرق في راسهم
احنا ممكن نحتل في ساعتين بس و خاصه ساعه ماتش الاهلي
تحياتي

nody_1987 يقول...

يابش مهندس الناس باعت القضيه
وقعدوا يتفرجوا على الاهلى والاسماعيلى

والى يغيظك ان اللاعيبه وقفوا دقيقه حداد على روح شهداء غزه
وايه كمان
رابطه مشجعى النادين قبل الماتش قالوا انهم متضامنين مع بعض لصالح غزه
وبعدها قعدوا يقطعوا فى بعض زى اليهود وحماس

وبكره كل الناس مش هايبقى ليها سيره غير الى حصل فى الماتش

فتح مدن ايه وحرو ب ايه
هو حد بيقراء اصلا الكلام ده

ولو سالت واحد نفسك ابنك يطلع زى مين من السلف والصحابه
هايقولك ابو تريكه

Che_wildwing يقول...

طب دي حاجة كويسة
وشروط سهلة التوافر
لا هتلاقي حد شغال
وبطبيعة الحال مفيش تجارة
ونتيجة لذلك مفيش بيت ولا زوجة
وكل عام وانتم بخير

alexandmellia يقول...

انه الايمان ما ينقصنا

راجى يقول...

someone in life
يا خسارة

راجى يقول...

nody

بردو يا خسارة

راجى يقول...

che
وانت طيب ويا ميت خسارة

راجى يقول...

كاميليا

طبعا ، الله ينور عليكى

bastokka طهقانة يقول...

الفكرة مش في الشروط

المشكلة ف القائد
نجيبه منين ده؟
اوعى تقولي من كارفور


اوروفوار

dodda يقول...

الكلام ده كان
دلوقتى لا جيش ولا سلاح
ولا قائد له اى شروط....

والعقول من المخدرات اوت اوف سيرفيس..

لنا الله

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

كل ما وددت قوله

ذكره من سبقني في التعليق

بقي لي أن أقول كلمة خالتي بمبه الشهيرة

"عيني عليه"


ودمتم
وليد

سارة نجاتى يقول...

تصدق مش كنت أعرف الحكاية دى ,و على رأى التعليقات اللى عندك لا فى تجارة خايفين عليها و لا سقف بنيناه

تحياتى ليك

أحمد كمال يقول...

قصة يوشع بن نون تكمل مجموعتي من القصص ، ممكن أضمها يا باشمهندس ؟ :)

الحقيقة سنن الله تتكرر دائما ، و يبقى السؤال عن استعداد الجيش

راجى يقول...

طهقانة
والله اول مرة اعرف ان كارفور بيبيع الحاجات دى :)
اوروفوار عليكى

راجى يقول...

dodda

كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله
هناك من لايزال يقبض على دينه كالقابض على الجمر
ابشرى
العاقبة للمتقين

راجى يقول...

وليد

لا تفقد الامل

راجى يقول...

سارة نجاتى

ايضا لا تفقدى الامل

راجى يقول...

احمد بك كمال
طبعا يا صديقى فالقصة ملك لنا جميعا وهى عن حديث شريف
والعبرة فيها عن شروط الدعاء المستجاب ، فلا نستكثر شيء على الله الذى لا يعجزه شيء فى الارض ولا فى السماء ، بس بشرط النية الخالصة
ولك تحياتى وتقديرى

حسن ارابيسك يقول...

العزيز راجي
الحقيقة أولاً اختيارك لهذا الشكل لحمل تلك المعاني جاء وهذا التوجه لم يخلوا من براعتك وحكمتك المعتاده بعيداً عن السفسطة والكلام الكثير والمستهلك الغالب على بعض المدونين
ثانياً
حكمة ذلك التوجه بلا شك لم تأتي من فراغ في ايامها أو في ايامنا والنفوس المعاصرة ولكن هذا التوجه ينطبق أولا قبل هذا الشرط أو ذلك ينطلق على من يحمل أولا وأخيراالمبدأ فهل أولاً المبدأ موجود لديهم واليقين يسكن داخلهم بالطبع إذن فالتوجه بتلك الشروط لاطائل منه بدون اليقين والاستعداد للقدوم على مثل تلك الخطوات
تحياتي وتقديري
حسن أرابيسك

سلوى يقول...

كانوا ناس
عاشوا صح وعملوا اللي عليهم
أمنوا بالله ونيتهم كانت خالصه له
فكان الله معهم
فنصرهم

وأكيد فينا ناس كده برضه
الأمل موجود

راجى يقول...

الفنان حسن ارابيسك
اشكرك يا صديقى على الاطراء والمجاملة
وفعلا الايمان اليقينى هو الدافع الوحيد للتضحية بكل غال ونفيس

راجى يقول...

الاخت العزيزة سلوى

اولا ارحب بك من جديد فانت دائما قيمة جميلة
والناس هم الناس فى كل عصر واوان فالقدماء لم يكونوا ملائكة بل كان لهم مثلما لنا اطماع ومخاوف وذنوب ولكنهم كانوا من الاوابين التائبين واذا عزموا اعدوا العدة و توكلوا على الله